منتدیات کل الشبك
نرحب بجمیع زوارنا الکرام
منتدیات کل الشبك

منتدیات ثقافیة و ادبیة من مرکز ماچۆ الثقافي والاجتماعي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مركز ماجو يمد يد العون للايتام والفقراء
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:55 pm من طرف macho

» في ذكرى ثورة 11 ايلول الخالدة
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:44 pm من طرف macho

» ندوة حول واقع التعليم في المنطقة
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:38 pm من طرف macho

» مركز ماجو يشارك في مهرجان الصداقة في برطلة
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:31 pm من طرف macho

» مركز ماجو يشارك في مهرجان ئورومون الثالث في السليمانية وبوفد رفيع المستوى ويقدم عروض وقصائد تنال اعجاب جميع الحاضرين
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:20 pm من طرف macho

» دورة الربيع لكرة القدم
الإثنين أكتوبر 01, 2012 8:10 pm من طرف macho

» تخرج دورة جديدة لتعلم الكتابة والاملاء الكوردي
الإثنين أكتوبر 01, 2012 7:09 pm من طرف macho

» مركز ماجو يحتفل بأعياد نوروز
الإثنين سبتمبر 24, 2012 9:06 pm من طرف macho

» غالب فاضل آغا علي آغا باجلان
السبت يناير 21, 2012 9:32 pm من طرف macho

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 اللورر ـ الفيليون وموقعهم في كوردستان وخارجها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي باجلان



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 24/10/2010

مُساهمةموضوع: اللورر ـ الفيليون وموقعهم في كوردستان وخارجها   الأحد نوفمبر 28, 2010 1:23 am

اللورر ـ الفيليون وموقعهم في كوردستان وخارجها

كثر الكلام هذه الأيام عن الكورد وأصوله ولهجاته ومذاهبه والغبن الجاري على بعض من هذه الشرائح ، وأكثر ما يذكر منهم هم الفيليون أو اللورر والشبك والباجلان الشيعة منهم وكذلك اليزيديين والكاكه ئيين وهاتين الأخيريتين لا صلة لهما بالأسلام لا من قريب ولا من بعيد فهما لم يدخلا الدين الجديد بل بقوا على دين آباءهم القدماء ثم تأتي بعض الشرائح الأخرى وهم الهورامان والزازا أو الدملي في أقصى الشمال الشرقي من الأقليم الشمالي وبعض شرائح كوران مثل باجلان السنة مذهبا وإلخ...

لعل المراقب يرى أن الهوة بين الشريحتين السائدتين كرمانج الجنوب أو السوران وكرمانج الشمال وهم كورد دهوك وضواحيها ومعظم كورد الأقليم الشمالي ماعدا الزازا منهم وكل كورد الأقليم الغربي والشكاك في الأقليم الشرقي مع الشرائح الكوردية الأخرى غير الشيعية تكاد تكون صفرا إذا قارناها بينها وبين الشيعة من الكورد في كرمنشاه وشطري اللورر الجنوبي في لورستان ولورر الشمال في إيلام ولورر العراق و لورر الأقليم الجنوبي من كوردستان وكذلك مع الشبك الشيعة وباجلان الشيعة واليزيديين والكاكه ئيين.

إذن هناك هوة مصدرها ديني أو مذهبي وهذه الهوة لم تخلقها حكومة كوردستان كي ننزل بسيل من الأنتقادات على هذه الحكومة التي تحاول جهد إمكانها تثبيت جذورها و أركانها ولكننا نسعى ومع الأسف من وراء نوازع أكثرها غير واقعية بل عاطفية جدا إلى هدم هذه الأركان وزعزعتها لكي تشمت بنا القاصي والداني من أعداء الكورد الذين هم ليسوا بقليلين.

أكثر المعاتبين هم الكتاب من المثقفين الكورد أما تلك الشرائح التي تشعر بالغبن فأين هم ؟ لما لا يعترضون لكي نفهم معاناتهم وهي معاناة كانت أسبابها معروفة فلم يصدر من حزب كوردي أو وزير كوردي بل إنها جاءت من أيام الحكم الملكي والتي إنتهت مسلسلاتها بمزيد من المقابر الجماعية والقتل والتشريد والترحيل لأبناء أمتنا.

فهل يعقل أن نجعل السبابة في عين حكومة كوردستان كي نجعلها هي المسؤولة الأولى والأخيرة ؟ وهل بأمكان حكومة عمرها 14 سنة فقط أن تقدم بكل هذا النوع من الظلم تجاه أبناها ؟

المعروف أن مسلسل الظلم والتعريب وتشريد وذبح المواطنين الكورد إسغرق وقتا طويلا أي أكثر من 80 عاما وعلى أيدي أبشع ممثلي الأجرام القومجي العربي وقدم الكثير من الكتاب ومنظري القومجية العربية كتبا وسيناريوهات لهذا المسلسل المرعب من أمثال ميشيل عفلق وشبل العيسمي وغيرهم من المقبورين من مؤسسي الفكر البعث القاتم الظلامي وبأخراج مخرجين عدة وآخرهم طاغية العصر صدام اللعين فهذا المسلسل لم يرعب شعب العراق فقط بل أرعب العالم بأسره.

لا يا كتاب الكورد فلندع العواطف جانبا ولنكن واقعيين فلولا حكومة كوردستان فلا خير يبقى لنا من دنيانا إن كنا شيعة أم سنة أو أي شئ آخر ، فكوردستان هي عزاؤنا عندما نتذكر آلامنا ومعاناتنا في الأنفال وحلبجة ومقابرنا الجماعية وشهداء الكورد الفيليين في سجون النظام الغادر المقبور.

فمشكلتنا المذهبية أكبر من عمر كوردستاننا الحديثة بمئات السنين فلا دخل لهذه الحكومة بها مطلقا وهذه المشكلة موجودة بين العرب أنفسهم الشيعة والسنة وموجودة في باكستان ومسلمي الهند وبين آذربيجان الشيعية وتركيا السنية.

أما الفتور الحاصل بين حكومة كوردستان والحركات الفيلية والتي غالبا هي ذو طابع نقابي مجالسي غير حزبية هو إختلاف في وجهات النظر فقط فهذا لا يعني أن حكومة كوردستان تغبن حقوق الفيليين بمجرد الخلاف مع بعض منظماتها ومن قال إن هذه المنظمات هي الممثلة الحقيقية للكورد الفيليين ومن قال أن الأحزاب المنتشرة في كوردستان لا تمثل مطلقا الكورد الفيليين.

إنها لمغالطة كبيرة لكتاب الكورد أو مثقفوا الكورد لأنه لا أحد يقدرأن يجزم أن هذا الحزب يمثل هذه الشريحة وليس غيره ، قد يكون الكوردي الشيعي المذهبي التوجه يرفض أي حزب كوردي علماني يمثله ولكنه أيضا من هناك يفضل أن يمثله حزب كوردي علماني رغم كونه ذو جذور شيعية فالأمر غير مجزوم أبدا.

أما مقارنة المذهبيين من الكورد الشيعة بالكورد السنة المذهبيين أي الأسلاميين فالكلام هنا يختلف وليست هناك أوجه التشابه مطلقا ، لأن الكوردي السني المذهبي حينما يصوت لحزبه فهو يصوت لحزب اسلامي كوردستاني وعندما يدخل الجمعية الوطنية فهو يؤازر إخوانه الكوردستانيين الآخرين فالكورد لا يخسرون شيئا فيما تخص كوردستان فالخاسر الوحيد هو الأحزاب الكوردية غير الأسلامية التي خسرت بعض مواطني كوردستان ، أما فيما يخص الأخوة الكورد الشيعة المتدينين فعندما يصوتون فأنهم يجعلون نفسهم في خدمة المجلس الأعلى ، حزب الدعوة ، الفضيلة ، التيار الصدري أو أي حزب شيعي عراقي آخر ، هنا الخسارة مضاعفة فمرة خسرت الأحزاب الكوردستانية جزءا ليس هينا من مواطني الكورد وكذلك خسرت كوردستان الأم شريحة كبيرة من أبناءها ولهذا فلحكومة كوردستان كامل الحق أن تعاتب مواطنيها الكورد المذهبيين.

متى أجمع المذهبيون الكورد الشيعة في تأسيس حزب كوردي شيعي وأخرى في كوردستان أي حزب كوردستاني شيعي فحينها لا حق لحكومة كوردستان المعاتبة فالمعاتبة ليست لكونكم شيعة وتحبون مذهبكم ولكن المعاتبة جاءت لأنكم تغدرون بأمكم كوردستان وتضعفوها.

فلا هوة بين السوران اي كرمانج الجنوب وكرمانج الشمال والكوران من الفيليين والهورمانيين بقدر الخلاف في وجهات النظر الحزبية لهذه الأمة والأحزاب ليست أصنام كي تعبد وهي ليست فوق الشعب بمختلف إنتماءاته وطوائفه وليس هناك تفضيل لسني على شيعي ولا للورري على هكاري فنحن شعب واحد مهما إختلفنا لنا ما عليكم وعليكم ما لنا.

محمد باجلان

المصدر: موقع حكومة اقليم كوردستان، 23/11/2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اللورر ـ الفيليون وموقعهم في كوردستان وخارجها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدیات کل الشبك :: قسم الابحاث والدراسات-
انتقل الى: